حياكم الله في منتديات واحة الإسلام.... تشرفنا زيارتكم.... يزدنا تألقا انضمامكم لاسرتنا.... نعمل لخدمتكم ...فمنتدياتنا صدقة جارية لاجلكم فحياكم الله ونزلتم اهلا وحللتم سهلا
كلمة الإدارة
 
 

 
 
 
 

منتديات واحة الإسلام :: الأقسام الإسلامية الرئيسية :: واحة مواسم الخيرات :: واحة الحج و العمرة

كاتب الموضوع منصورة ابن السيراج مشاهدة صفحة طباعة الموضوع  | أرسل هذا الموضوع إلى صديق  |  الاشتراك انشر الموضوع
 المشاركة رقم: #
تم النشر فى :15 - 08 - 2020
منصورة ابن السيراج
عضو فعال
عضو فعال
تواصل معى
البيانات
عدد المساهمات : 2441
السٌّمعَة : 3
تاريخ الميلاد : 28/01/1963
تاريخ التسجيل : 12/08/2016
العمر : 58
العمل/الترفيه : متقاعدة
d11موضوع: الحج ليس رحلة ترفيهية بل لا بد من المشقة فيه

الحج ليس رحلة ترفيهية بل لا بد من المشقة فيه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحج ليس رحلة ترفيهية بل لا بد من المشقة فيه
الحمد لله الذي شرع فيسر:{وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ}[الحج: 78]، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه، وبعد:
فإن التيسير في الحج وغيره من أحكام الدين يكون حسب الأدلة الصحيحة مع التقيد بأداء الأحكام كما شرع الله سبحانه وتعالى ومن ذلك عبادة الحج والعمرة قال الله تعالى:
{وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ }[البقرة: 196] ، وإتمامها يكون بأداء مناسكهما على الوجه الذي أداهما به رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقوله تعالى:{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ }[الأحزاب: 21]، وقوله صلى الله عليه وسلم:“خذوا عني مناسككم” أي: أدوها على الصفة التي أديتها بها لا على الرخص التي قال بها بعض العلماء من غير دليل من كتاب أو سنَّة وتلقفها بعض الكتَّاب والمنتحلين للفتوى، قال الله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً}[النساء: 59]؛ ففي هذه الآية الكريمة أنه يجب علينا أن نأخذ من أقوال العلماء ما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم لا ما يوافق أهواءنا ورغباتنا من أقوال العلماء التي لا مستند لها من الأدلة الصحيحة ولا أن تستعمل الأدلة الشرعية على غير مدلولها، وفي غير مواضعها كمن يستدل بقوله صلى الله عليه وسلم لمن سأله عن تقديم أعمال يوم العيد بعضها على بعض: “افعل ولا حرج”، على كل تقديم وتأخير وترك لبعض واجبات الحج وأفعاله فاستعمل هذا الدليل في غير محله ونسي قول الله تعالى:{وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ}[البقرة: 196]، ولا يحصل إتمام الحج والعمر الذي أمر الله به في هذه الآية الكريمة إلا بأداء كل منسك من مناسكهما في زمانه ومكانه كما حدده الله ورسوله لا كما يقوله فلان أو يفتي به فلان من غير دليل وإنما تحت مظلة: “افعل ولا حرج”، وفي غير زمان والمكان والأفعال التي وردت فيها هذه الكلمة النبوية، هل قال الرسول صلى الله عليه وسلم لمن انصرف من عرفة قبل الغروب: “افعل ولا حرج”، هل قالها لمن يرمي قبل الزوال في أيام التشريق؟
هل قالها لمن وقف بنمرة ووادي عرنة ولم يقف بعرفة؟
هل قالها لمن ينصرف من مزدلفة قبل منتصف الليل؟

هل قالها لمن لم يبت في مزدلفة في ليلتها أو في منى ليالي أيام التشريق وهو يقدر على المبيت في مزدلفة وفي منى؟
هل قالها لمن طاف بالبيت من غير طهارة؟
إنه لا بد أن يوضع الأمور في مواضعها والأدلة في أماكنها ولا بد أن يبين الإطلاق والإجمال كما قال العلامة ابن القيم:
وعـليك بالتفصيل فـالإ *** جمال والإطلاق دون بيان
قد خبطا هذا الوجود وشو *** شا الأذهان والأفهام كل وأوان
ولا ننسى أن الحج جهاد والجهاد لا بد فيه من مشقة وليس هو رحلة ترفيهية، وقد وسع الله الزمان والمكان لأداء المناسك، أما المكان؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم في عرفة: “وقفت ههنا وعرفة كلها موقف وارفعوا عن بطن عرنة”، وقال في مزدلفة:“وقفت ههنا وجمع كلها موقف”، وطاف صلى الله عليه وسلم بالبيت ماشياً وراكباً يستلم الحجر بمحجن، ووقت طواف الإفاضة والسعي يبدأ من منتصف الليل ليلة العيد ولا حد نهايتها، ووقت رمي جمرة العقبة يوم العيد يبدأ من منتصف ليلة العاشر إلى آخر المساء من ليلة الثاني عشر وليلة الثالث عشر لمن تعجل وغروب الشمس من اليوم الثالث عشر لمن تأخر وفج منى كله مكان للمبيت وهو فج واسع لولا تصرفات الناس واتباع أطماعهم فإنه لا يضيق بالحجاج لو استغل استغلالاً صحيحاً واقتصر كل على ما يكفيه وترك الباقي لإخوانه وإلا فإنه سيتحمل إثم من أخرجه من منى باستيلائه على أكثر من حاجته:
لعمرك ما ضاقت بلاد بأهلها *** ولكن أخلاق الرجال تضيق
إن الذي يجب إعلانه للناس هو قوله تعالى: {وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ}[البقرة: 196]، وقوله صلى الله عليه وسلم: “خذوا عني مناسككم”، أما قوله صلى الله عليه وسلم: “افعل ولا حرج”؛ فإنما يقال لمن وقع منه تقديم وتأخير في المناسك التي تفعل في يوم العيد، حيث قاله الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا اليوم لمن حصل منه تقديم أو تأخير في المناسك الأربعة: الرمي والنحر والحلق أو التقصير والطواف والسعي ولم يقله ابتداء فكل شيء يوضع في مواضعه، وأما إعلان: “افعل ولا حرج”؛ لكل الناس وقبل حصول الخلل؛ فهذا يحدث تساهلاً وبلبلة في أعمال الحج.
نسأل الله عزَّ وجلَّ أن يوفّق الجميع للعلم النافع والعمل الصالح، والإخلاص لوجهه الكريم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.


الموضوع الأصلي : الحج ليس رحلة ترفيهية بل لا بد من المشقة فيه // المصدر : منتديات واحة الإسلام // الكاتب: منصورة ابن السيراج
الأربعاء سبتمبر 23, 2020 11:40 pm
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Admin
الرتبه:
Admin
الصورة الرمزية

wissam

البيانات
عدد المساهمات : 18290
السٌّمعَة : 21
تاريخ الميلاد : 16/04/1968
تاريخ التسجيل : 29/07/2016
العمر : 53
العمل/الترفيه : ربة منزل

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
https://wahetaleslam.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: الحج ليس رحلة ترفيهية بل لا بد من المشقة فيه


موضوع جميل
الله يعطيكم العافية
و جزاكم الله خيرا
دمتم بخير







التوقيع: wissam



الحج ليس رحلة ترفيهية بل لا بد من المشقة فيه 2410




الإشارات المرجعية


التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..


مواضيع ذات صلة


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




 ملاحظة: جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى



language  

Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
تحويل و برمجة الطائر الحر لخدمات الدعم الفني و التطوير