حياكم الله في منتديات واحة الإسلام.... تشرفنا زيارتكم.... يزدنا تألقا انضمامكم لاسرتنا.... نعمل لخدمتكم ...فمنتدياتنا صدقة جارية لاجلكم فحياكم الله ونزلتم اهلا وحللتم سهلا
كلمة الإدارة
 
 

 
 
 
 

منتديات واحة الإسلام :: أقسام القرآن الكريم و السيرة النبوية :: واحة القرآن الكريم و علومه

كاتب الموضوع wissam مشاهدة صفحة طباعة الموضوع  | أرسل هذا الموضوع إلى صديق  |  الاشتراك انشر الموضوع
 المشاركة رقم: #
تم النشر فى :13 - 11 - 2019
wissam
Admin
Admin
تواصل معى
https://wahetaleslam.yoo7.com
البيانات
عدد المساهمات : 18292
السٌّمعَة : 21
تاريخ الميلاد : 16/04/1968
تاريخ التسجيل : 29/07/2016
العمر : 53
العمل/الترفيه : ربة منزل
defaultموضوع: الدنيا في القرآن الكريم والسنة النبوية

الدنيا في القرآن الكريم والسنة النبوية
بسم الله الرحمن آلرحيم

أولاً: الدنيا في القرآن الكريم والسنة النبوية:




من اللازم عقيدة، والواجب شريعة أن نعدِّل صورة الدنيا في قلوبنا وعقولنا من العرف الجاري إلى الشرع الرباني، حتى نتعامل معها كما هي، كما وصفها I، وكما تحدث عنها في (111) موضعًا، وقد جاءت النصوص النبوية تؤكد كل ما جاء في القرآن الكريم من صور حقيقية للدنيا، وهذه بعض جوانب هذه الصور:1- الدنيا متاع الغرور:

توصف الدنيا بأنها متاع في أكثر من ثلاثين آية، والمتاع كما قال ابن منظور المصري: هو كل شيء ينتفع به ويتبلّغ به، الفناء يأتي عليه؛ لذا سمي الذي يقطع إحرامه بين الحج والعمرة متمتعًا، ومن تزوج امرأة متعة ففارقها بعد وقت؛ لأنه لا يريد إدامتها لنفسه، ومتعة الطلاق تكون مرة وتنقطع، ونقل عن الأزهري قوله: {يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ}x[غافر: 39]، أي بُلغة يتبلَّغ به لا بقاء له.وهي فوق ذلك دار الغرور كما وصفها الله -تعالى- مرتين للدنيا وثلاث مرات للشيطان كما جاء في قوله تعالى:- {اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ}x[الحديد: 20].- {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلاَ تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلاَ يَغُرَّنَّكُم بِاللَّهِ الْغَرُورُ}x[فاطر: 5].والغرور كما جاء في المعجم الوسيط هو كل ما غرَّ الإنسان من مالٍ أو جاه أو شهوة أو إنسان أو شيطان، وما يتغرغر به من الأدوية.وفي لسان العرب لابن منظور الغرور من غرَّ يغرَّ غرورًا وغيرة فهو مغرور وغرير، أي خدعه وأطعمه بالباطل، والغرور عند الزجاج: الأباطيل، وهو الشيطان لأنه يغرُّ الناس بالوعد الكاذب.يؤكد هذه المعاني أن الدنيا دار متاع زائل وغرور، قوله تعالى:أ- {زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ}x[آل عمران: 14].ب- {قُلْxمَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً.وتؤكد الأحاديث النبوية هذا المعنى أن الدنيا متاع زائل، ومن ذلك ما رواه مسلم بسنده عن عبد الله بن عمرو أن رسول اللهxقال: "الدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة"[1]. ومنه ما ربط فيه النبيxxبين حضارة الدنيا إضافة إلى نعيم الآخرة في الحديث الحسن الصحيح الذي رواه الترمذي بسنده عن أبي هريرةxxقال: قال رسول اللهxxيقول الله: "أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، واقرءوا إن شئتمx(فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ،xواقرءوا إن شئتمx(وَظِلٍّ مَمْدُودٍ،xواقرءوا إن شئتمx(فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ)"[2].2- الدنيا دار لعب ولهو وزينة:

ورد في القرآن الكريم أن الدنيا دار لعب ولهو وزينة، ومن ذلك قوله تعالى:- {وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ}x[الأنعام: 32].- {وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}x[العنكبوت: 64].وهذا يؤكد أنها ليست للاستقرار والحياة الدائمة، فهي مجرد لعب ولهو، وزينة خارجية لكن الفناء يلاحقها، والموت يتابعها، ولا يبقى منها شيء إلى الدار الآخرة إلا فني؛ لقوله تعالى: {كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍx*xوَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ}x[الرحمن: 26, 27]. وهكذا يجب أن تكون الدنيا في يد المؤمن لأنها تتركه أو يتركها هو، فإن كانت في يده خرجت بلا عناء، وذهبت بلا حسرة، أو مال عنها الإنسان إلى ربه مغتبطًا بما أعده الله له من منازل الصالحين؛ لقوله تعالى: {وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا.وفيما يلي نستعرض بعض صفات الآخرة في القرآن الكريم والسنة النبوية.ثانيًا: الآخرة في القرآن الكريم والسنة النبوية:

ورد لفظ الآخرة في القرآن الكريم بنفس العدد الذي وردت به لفظ الدنيا (111) مرة، لكن للآخرة صفات كثيرة أهمها:أولاً: الآخرة أطول زمانًا من الدنيا:




مما لا شك فيه من نصوص القرآن والسنة أن الآخرة هي الأطول زمانًا؛ لقوله تعالى:- {وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّxلَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}x[العنكبوت: 64].- {وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ}x[الروم: 55].- قالx: "والله ما الدنيا في الآخرة إلا مثل ما يجعل أحدكم إصبعه هذهx"[3].هذه النصوص تؤكد الحقيقة التي يجب أن ترسخ في عقل ووجدان كل منا أن الآخرة هي دار القرار، وهي الحياة السرمدية، ولا تساوي الدنيا ساعة من نهار الآخرة، ولا تزيد أيضًا عن حجم الماء الذي يحمله الإصبع الذي يغمس في البحر، هذه هي الآخرة تمتد أبد الدهر، ومن ساعاتها الأولى تتجاوز كل أيام الدنيا.ثانيًا: الدار الآخرة خير لأصحاب الإيمان:

هناك نصوص تؤكد أن الآخرة خير للذين اتقوا، وأصحاب الإيمان والصدق مع الله تعالى، منها قوله تعالى:‌أ- {وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ}x[الأنعام: 32].‌ب- {وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ فِي اللّهِ مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُواْ لَنُبَوِّئَنَّهُمْ فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَلأَجْرُ الآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ}x[النحل: 41].وتؤكد الأحاديث النبوية هذا المعنى في تصوير مدهش، كما رواه ابن ماجه بسنده عن أنس بن مالك، قال رسول اللهx: "يؤتى يوم القيامة بأنعم أهل الدنيا من الكفار، فيقال: اغمسوه في النار غمسة. فيغمس فيها، ثم يقال له: أي فلان، هل أصابك نعيم قط؟x"[4].وكذا الحديث الذي رواه مسلم بسنده عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول اللهx: "إني لأعلم آخر أهل النار خروجًا منها وآخر أهل الجنة دخولاً الجنة؛ رجلٌ يخرج من النار حبوًا،x،xxقالMadفيأتيها فيخيَّل إليه أنها ملأى فيرجع،xxقالMadفيقول: أتسخر بيxxوأنت الملك". قال: لقد رأيت رسول اللهxxضحك حتى بدت نواجذه. قال: فكان يقال: ذاك أدنى أهل الجنة منزلة[5].هذه النصوص الكثيرة تؤكد أننا بحاجة لمراجعة أنفسنا في هذه الزيادة المضطردة في متاع الدنيا وزينتها، والتراجع في ثوابت الآخرة حتى صارت العبادات موسمية، وأداء الواجبات مزاجية، والصبر على الطاعات مسألة وهمية، والنَّهم بالملذات مسألة حتمية، هذه تعد من جهد البلاء الذي أصاب الكثير من الرجال والنساء، فاجتهدوا في العبادة شهرًا واسترخوا أشهرًا، ونسوا أن الحديث الذي يهزُّ النفس من أعماقها، ويزيح عنها داء التسويف والتأجيل، والاسترخاء الطويل، وهو ما رواه أحمد بسنده عن سهل بن سعد قال: قال رسول اللهx: "وإنما الأعمال بالخواتيم"[6].


الموضوع الأصلي : الدنيا في القرآن الكريم والسنة النبوية // المصدر : منتديات واحة الإسلام // الكاتب: wissam
التوقيع: wissam



الدنيا في القرآن الكريم والسنة النبوية 2410


الخميس نوفمبر 14, 2019 1:43 pm
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فعال
الرتبه:
عضو فعال
الصورة الرمزية

امين

البيانات
عدد المساهمات : 1929
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 30/11/2016

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: الدنيا في القرآن الكريم والسنة النبوية


بسم الله الرحمن الرحيم
الف شكر على الموضوع المميز
واصل تميزك بالمنتدى
تقبل تحياتي








الخميس أبريل 30, 2020 4:40 am
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فعال
الرتبه:
عضو فعال
الصورة الرمزية

Aster

البيانات
عدد المساهمات : 200
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/04/2020

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: الدنيا في القرآن الكريم والسنة النبوية


دائما متميزون في الاختيار
سلمتم على روعه طرحكم 
نترقب المزيد من جديدكم الرائع 
دمتم ودام لنا روعة مواضيعكم
تحياتي








الإشارات المرجعية


التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..


مواضيع ذات صلة


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




 ملاحظة: جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى



language  

Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
تحويل و برمجة الطائر الحر لخدمات الدعم الفني و التطوير