حياكم الله في منتديات واحة الإسلام.... تشرفنا زيارتكم.... يزدنا تألقا انضمامكم لاسرتنا.... نعمل لخدمتكم ...فمنتدياتنا صدقة جارية لاجلكم فحياكم الله ونزلتم اهلا وحللتم سهلا
كلمة الإدارة
 
 

 
 
 
 

منتديات واحة الإسلام :: أقسام القرآن الكريم و السيرة النبوية :: واحة السيرة النبوية العطرة

كاتب الموضوع wissam مشاهدة صفحة طباعة الموضوع  | أرسل هذا الموضوع إلى صديق  |  الاشتراك انشر الموضوع
 المشاركة رقم: #
تم النشر فى :10 - 12 - 2018
wissam
Admin
Admin
تواصل معى
https://wahetaleslam.yoo7.com
البيانات
عدد المساهمات : 18291
السٌّمعَة : 21
تاريخ الميلاد : 16/04/1968
تاريخ التسجيل : 29/07/2016
العمر : 54
العمل/الترفيه : ربة منزل
defaultموضوع: نبوءة النبي تصالحون الروم صلحًا آمنً

نبوءة النبي تصالحون الروم صلحًا آمنً
نبوءة النبي تصالحون الروم صلحًا آمنً
عن ذي مخبر الحبشي، عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قالSad(ستصالحون الرومَ صُلحًا آمنًا، فتغزون أنتم وهم عدوًّا من ورائهم فتَسلَمون وتَغنمون، ثمَّ تنزلون بمَرج ذي تلول فيقوم رجلٌ من الروم فيَرفع الصليبَ، ويقول:غَلَب الصليبُ، فيقوم إليه رجلٌ من المسلمين فيَقتله، فيغدر القومُ وتكون الملاحِم، فيَجتمعون لكم فيأتونكم في ثَمانين غاية مع كلِّ غاية عشرة آلاف))؛[صحيح الجامع/ 3612].
وكأنَّ هذا الصُّلحَ الآمن سيكون تحتَ مظلَّة هيئة أمميَّة تجمع بين متَّخذي القرار في دول المسلِمين ومتَّخذي القرار في دُول الروم، وتوحِّدهم في حِلفٍ له نَفس الهدف، ثمَّ يُتَّخذ القرار بحربِ هذا العدوِّ المشترَك.
وفي قولهSad(فتغزون أنتم وهم))؛فيه دلالَة على أنَّ هذا الحِلف بين المسلمين والروم يَذهب لهذا العدوِّ في مكانِه الموجود فيه ويواجهه.
ثمَّ نتيجةُ هذه المعركة مَحسومة كما وردَت في الحديث، وهي انتِصار حِلف المسلمين والرُّوم ضدَّ هذا العدوِّ الذين حشَدوا له هذا الحِلف.
وفي قولهSad(فتَسلَمون))؛ دلالة على أنَّه لا يَلحق بجنود هذا الحِلف أذًى يُذكر، وفيه دلالة على قِصَر أمَد المواجهة وانتهاءِ هذه الحَرب مع هذا العدوِّ بشكلٍ سريعٍ، وإلاَّ فلو كان طويلاً لَلَحِق تحالُف المسلمين والروم بعضَ الأذى نتيجة طول المواجهة بينهم.
وفي قولهSad(وتَغنمون))دلالة على أنَّ هذا العدوَّ الذي سيغزوه حِلفُ المسلمين والروم عِنده شيء يمكن أن يكون غنِيمة؛ كحقولٍ للنفط على سبيل المثال أو نحوها.
وفي قولهSad(ثم تَنزلون بمرجٍ ذي تلول))؛دلالة على أنَّه بعد تَحقيق الانتصار تَنزل الجيوشُ بأرضٍ فسِيحة ذات نبَات منتشِر على مساحةٍ كبيرة، وفيها مرتفعات ليسَت شاهِقة الارتِفاع، وهي أُولى أمارات هذه الحَرب الوارِدة في الحديث.
وفي قولهSad(فيقوم رجلٌ من الرُّوم فيَرفع الصليبَ، ويقول: غلَب الصليبُ))؛ إشارة على أنَّها حرب صليبيَّة في باطِنها ضد هذا العدو، وفيه من الدلالَة على أنَّ الروم سيكونون أصحابَ قولٍ وصوت، والتحدُّث بعد المعركة من نصيبهم، وهذه ثاني أَمارة من أمارات هذه الحرب الوارِدة في الحديث.
وفي قولهSad(فيقوم إليه رجلٌ من المسلمين فيَقتله))؛ثالث أمَارة من أمارات هذه الحرب الوارِدة في الحديث؛ وهي مَقتل هذا المتحدِّث الذي سيقول: غلبَ الصَّليب.
وفي قوله: ((فيَغدر القومُ وتكون الملاحِم))؛ دلالة على بَدء حروب متتالِية وليسَت حربًا واحدة.
وفي قوله: ((فيَجتمعون لكم، فيأتونكم في ثمانين غَاية، مع كلِّ غاية عشرة آلاف))؛ أي: سيقاتلون أهلَ الإسلام بثمانمائة ألف مقاتِل تحت ثمانين رايَة، كلُّها للروم خالِصة.
وفي مجمل الحديث إشارات إلى:
(1) صُلح الروم والمسلمين سيكون ((صُلحًا آمنًا))؛ أي: صُلحًا يتمُّ معَه ما يتمُّ بين البلدان بمفهوم زمان هذا الصُّلح، مثل ما يتمُّ بين البلدان الآن من تجارة  وصِناعة، وزراعة وسياحة، وسَفَر وانتقال إلى بلادِهم، والعيش فيها بأمان، وانتقالهم إلى بلادنا والعيش فيها بأَمان.
(2) اتِّحاد الرُّوم والمسلمين في معادَاة عدوٍّ واحِد - وهو الراجح - وفي هذا الاتِّحاد دلالَة على أنَّ هذا العدوَّ يهدِّد الروم والمسلمين معًا؛ لذا كان زَحف تحالُف الروم والمسلمين إليهم لغَزوهم.
(3) تحالُف الروم والمسلمين يكون أثناء هُدنة بينهما، كما ورد في حديث النبيِّ صلى الله عليه وسلم: ((اعددْ ستًّا بين يدَي الساعة: مَوتِي، ثمَّ فَتْحُ بيتِ المقدس،  ثمَّ موتان يأخذ فيكم كقُعَاصِ الغنم، ثمَّ استفاضةُ المالِ حتى يُعطَى الرجلُ مائة دينارٍ فيظَلُّ ساخطًا، ثمَّ فتنةٌ لا يَبْقَى بيتٌ من العربِ إلاَّ دخلَته، ثمَّ هُدْنة تكونُ بينكم وبين بني الأصفرِ، فيَغدرون فيأتونكم تحت ثمانين غاية، تحت كلِّ غايةٍ اثنا عشرَ ألفًا))؛ [صحيح البخاري/ 3176].
(4) غَزو الروم والمسلمين هذا العدو يكون باستغلالِ بعضهما البعض في عُدَّة الجند؛ إذ قيل في الحديث: ((فتغزون أنتم وهم))، وعَتادِ السِّلاح؛ إذ لا حرب دون سلاح، ومَنَعَة من الطبوجرافية والمواقع الإستراتيجية التي تمكِّنهم من قَهر هذا العدو الذي قِيل في الحديث: ((عدوًّا من ورائهم)).
(5) يَنقلب الرومُ على أهل الإسلام عودة لأصل العداوة قَبل الهُدنَة؛ فهم في الأصل يَكرهون الدِّين وأهلَه، والهدنة أمرٌ عارِض، فيجمعون لأهلِ الإسلام ويجمع لهم أهلُ الإسلام؛ روى الإمام مسلِم في صحيحه أنه: "هاجت ريحٌ حمراءُ بالكوفةِ، فجاء رجلٌ ليس له هجِّيرى إلاَّ: يا عبدَالله بنَ مسعودٍ، جاءت الساعةُ، قال: فقعد وكان مُتَّكئًا، فقال: إنَّ الساعةَ لا تقومُ، حتى لا يُقسَمَ ميراثٌ، ولا يُفرح بغنيمةٍ، ثمَّ قال بيده هكذا (ونحَّاها نحو الشَّامِ)، فقال : عدوٌّ يَجمعون لأهل الإسلامِ ويجمع لهم أهلُ الإسلامِ"؛ [صحيح مسلم/ 2899].
(6) تكون مَلحَمة الروم والمسلمين ملحمةً كُبرى، وقد ذُكر مكانها في حديث أبي الدَّرداء رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((فُسطاطُ المسلِمين يوم المَلْحمَةِ الكُبرى بأرضٍ يُقال لها: الغُوطَة، فيها مَدينةٌ يُقال لها: دِمشق، خير منازلِ المسلِمين يومَئِذٍ))؛ [صحيح الجامع/4205].
المصدر/الالوكه


الموضوع الأصلي : نبوءة النبي تصالحون الروم صلحًا آمنً // المصدر : منتديات واحة الإسلام // الكاتب: wissam
التوقيع: wissam



نبوءة النبي تصالحون الروم صلحًا آمنً 2410


الأربعاء ديسمبر 12, 2018 9:01 pm
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف
الرتبه:
مشرف
الصورة الرمزية

سعد بن صالح

البيانات
عدد المساهمات : 1253
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/07/2018

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
http://t-altwer.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: رد: نبوءة النبي تصالحون الروم صلحًا آمنً


شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيد

جزاك الله الف خير على كل ما تقدمه لهذا المنتدى

ننتظر ابداعاتك الجميلة بفارغ الصبر







التوقيع: سعد بن صالح



نبوءة النبي تصالحون الروم صلحًا آمنً 92854
Very Happy



الإشارات المرجعية


التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..


مواضيع ذات صلة


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




 ملاحظة: جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى



language  

Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
تحويل و برمجة الطائر الحر لخدمات الدعم الفني و التطوير