حياكم الله في منتديات واحة الإسلام.... تشرفنا زيارتكم.... يزدنا تألقا انضمامكم لاسرتنا.... نعمل لخدمتكم ...فمنتدياتنا صدقة جارية لاجلكم فحياكم الله ونزلتم اهلا وحللتم سهلا
كلمة الإدارة
 
 

 
 
 
 

منتديات واحة الإسلام :: الأقسام التاريخية :: واحة الشخصيات والأنساب و القبائل

كاتب الموضوع wissam مشاهدة صفحة طباعة الموضوع  | أرسل هذا الموضوع إلى صديق  |  الاشتراك انشر الموضوع
 المشاركة رقم: #
تم النشر فى :09 - 10 - 2018
wissam
Admin
Admin
تواصل معى
https://wahetaleslam.yoo7.com
البيانات
عدد المساهمات : 18292
السٌّمعَة : 21
تاريخ الميلاد : 16/04/1968
تاريخ التسجيل : 29/07/2016
العمر : 53
العمل/الترفيه : ربة منزل
????موضوع: إلى متى التعتيم والعبث بالتاريخ والشخصيات

إلى متى التعتيم والعبث بالتاريخ والشخصيات
وحدها الأمم البائسة القابعة في قعر تخلفها من تستحي بدراسة تاريخها بموضوعية، وتفضل التدليس من أجل خدمة رؤى ضيقة لا تتجاوز أرنبات أنوف أصحابها، عندما فازت الكاتبة الصحفية البلاروسية سفيتلانا اليكسييفيتش بنوبل للآداب ذهب الكثيرون إلى ربط الإمتياز والتكريم بسياسة المعسكرين في حربهما التقليدية المتجددة بمختلف الأساليب غير أن السبب الحقيقي كان في شجاعة صحفية جريئة أنفت مساحيق التجميل طالما اعتمدها المتطفلون على الثقافة، فقد كان لها قصب السبق في تركيب "جنره " على بصمتها الأدبية الخاصة فنقلت لنا صورة وكأننا نحياها في عصرنا من واقع بشع تجرعته وهي تتعثر في أنقاص ماض أليم تفضح فيه عوار الحرب التي هي في النهاية صنيعة الانتهازية والمصالح البشرية.




وانا أقرأ عن جرأة هذه الكاتبة وعن سيرة حياتها وكيف اهتدت الى التقاف شهادات من جيل اوشك على الانقراض، تذكرت المأساة التي نعيشها مع تاريخنا ، وشخصياتنا التي تجاذبتها التيارات من هنا وهناك في مشهد قاتم لفقدان ذاتنا الجامعة لمعنى ومفهوم الإنتماء بين التاريخ والحاضر وأُفق المستقبل .

وكنموذج مثير للجدل عالمنا عبد الحميد بن باديس رحمه الله الذي ظلت آثاره وما نقلت عنه الشهادات من مواقف أرجوحة تهتز حبالها مع عبث العابثين وانتهازية الانتهازيين.




لماذا التعتيم عن توجّه الشيخ العلماني التنويري ؟؟؟




منقول للدعم




يذكر الشّيخ بن باديس في نضاله ضدّ الإستدمار الفرنسي، في دفاعه عن الإسلام الصافي الخالي من شوائب البدع و الخرافات، في دفاعه عن اللغة العربية وعن وجود أمّة جزائرية .




لا أحد يستطيع أن ينكر أنّ اسم جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ارتبط أساسا بدور الشيخ، و إن لم تكن حزبًا سياسيًا في بوتقة الحركة الوطنية، إلاّ أنّ أهدافها كانت سياسية بامتياز على المدى البعيد، بيد أنّ تعاملنا مع وقائع التاريخ بانتقاء أحداثه و مواقفه خدمة لمآرب السياسيين ظل سارياً ، حتى إنّ هذا السلوك أي الانتقائية بات بقبع على صدور المؤرّخين والباحثين، وتحول إلى ما يشبه “عقدة نفسيّة” تلازمهم في دراسة تاريخنا.







بن باديس و أتاتورك.. رغم التباعد لكن يلتقيان في إحدى النقاط




لم يكن الشيخ بن باديس في منأى عن هذا، فالباحث في أرشيف “مجلة البصائر” ، إحدى المنابر الإعلامية للجمعية، يجد نفسه أمام كل المقالات التي كتبت منذ عام 1936، إلاً مقال واحد اختفى كقطرة ماء في لجّ عميق، هو مقال تشجّع الشيخ بن باديس لكتابته، يوم قضى فيه مصطفى كمال أتاتورك، الأب الروحي للدولة التركية العلمانية، تحت عنوان “مصطفى كمال رحمه الله..”، فالمقال يرثي أتاتورك و يشيد بمناقبه و انجازاته لتركيا الحديثة، فالأمر يثير الاندهاش و الاستغراب لمعطيات عدّة، أولاها أنّ الشيخ بن باديس، وفقًا لمصادر تاريخية، يحسب على المحافظين من أهل السُّنة و الجماعة نظرًا لمكوثه في المدينة المنوّرة، و تأثّره لاحقًا بالحركة الإصلاحية في القرن 19م التي قادها جمال الدين الأفغاني وَ محمد عبده، و كلاهما يحسبان على الفكر الإخواني الذي يحاول مدّ الجسور بين أصل الأمة و تراثها و الانفتاح على ثقافات الآخرين .




لا ريب إنّنا أمام موقف سياسي، تبنّاه أحد أبرز روّاد الحركة الإصلاحية في تاريخ الجزائر، لا يمكن القفز عليه، خصوصًا أنّنا نعلم جيدّا العداوة التاريخية، التي لا تزال، بين السلفيين و دعاة العلمانية، وهو ما قد ينسحب جزئيًا على الإخوان لكن بدرجة أقل، مع ذلك لا يرون إلّا في الإسلام حلاّ لمشاكل الأمة.




لا يمكن الجزم أنّ موقف الشيخ بن باديس المؤيّد للعلمانية ظاهراً، هو موقف الجمعية و بقية شيوخها قبله و بعده من الشيخ الطالب الإبراهيمي أو الطيّب العقبي، لأنّنا لا نملك أدّلة تثبت أو تفنّد هذا الطرح، لكن علينا أن نبحث عن تفسيرات حين يستهلّ بن باديس مقاله بالقول : ” في السّابع عشر من رمضان المعظّم ختمت أنفاس أعظم رجل عرفته البشريّة في التّاريخ الحديث، و عبقريّ من أعظم عباقرة الشّرق، الّذين يطلعون على العالم في مختلف الأحقاب، فيحوّلون مجرى التّاريخ و يخلقونه خلقًا جديدًا.. ذلك هو مصطفى كمال بطل غاليبولي في الدّردنيل و بطل سقاريا في الأناضول، و باعث تركيا من شبه الموت إلى حيث هي اليوم من الغنى و العزّ و السّمو”.




لن نغوص في أعماق التاريخ، و نردّد ما نقله بعص المحققين أنّ أتاتورك الذي أجهز على الرجل المريض بإنهاء حكم الخلافة العثمانية، هو من يهود سالونيكا، يعادي كل ما هو إسلامي لأنّه “تخلّف و تراجع و انحطاط” ، عقيدته العلمانية المتوحّشة الماقتة للإسلام جعلته يولع بالفكر الغربي، الذي رآه الفضاء الأنسب لتطور الشعب التركي .




واضح أنّ الشيخ معجب بشخص و فكر مصطفى أتاتورك و انجازاته، و له حق كل الحق في التعبير عن ذلك حين يصفه بـ”باعث تركيا من شبه الموت إلى حيث هي اليوم من الغنى و العزّ و السموّ”، ما قد يذهب إليه البعض أنّ المقال طعن في الشيخ بن باديس أو اختزال لمساره الإصلاحي، فهو ليس كذلك ، لأنّ شجاعته و جرأته تخطّت من جاء بعده، ففي زمن مبكّر طرح بن باديس مسألة علاقة الإسلام بالعلمانية، أمّا في ثنايا تحليله لتوجّه أتاتورك لا يدعو بن باديس صراحة إلى استنساخ التجربة العلمانية التركية.




غير أنّ الجزئية المخيفة في كل هذا الجدل ليست هل بن باديس من أنصار العلمانية أم لا ؟ لكن النقاش الفعلي هو حول : لماذا حُذف المقال من أرشيف مجلة البصائر، و من فعل ذلك؟ و بعدما فعلوه، فبأيّ حق ؟، فحتّى الشيخ بن باديس نفسه الذي شُهد له بمجالسة علماء الأمة، و يُشهد له بالعلم و الفقه، لم ير عيبًا أو خجلًا بالجهر بموقفه من العلمانية ، فكيف بمن يقلّ عنه علمًا و نضالًا و شجاعةً أدبيةً أن يحذف حلقة مهمّة توثّق موقفًا قد يدفعنا إلى إعادة قراءة فكر بن باديس الإصلاحي !.




لا جرم أنّ مقصّ الرقابة طال و يطال جميع رموز الجزائر الأحياء منهم و الأموات، و هو الخطأ الذي نرتكبه و نصرّ عليه، كأن نكتشف بعد 72 عامًا أنّ فكر بن باديس به شيء من العلمانية أو كاد أن يكون !.







منقووول للاهمية


التوقيع: wissam



إلى متى التعتيم والعبث بالتاريخ والشخصيات 2410


السبت يناير 26, 2019 11:28 pm
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
Admin
الرتبه:
Admin
الصورة الرمزية

منارة الاسلام

البيانات
عدد المساهمات : 2907
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 14/08/2016

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:

مُساهمةموضوع: رد: إلى متى التعتيم والعبث بالتاريخ والشخصيات


شكرا جدا
على الموضوع
و الطرح المميز







التوقيع: منارة الاسلام



إلى متى التعتيم والعبث بالتاريخ والشخصيات 635061411




الإشارات المرجعية


التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..


مواضيع ذات صلة


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة




 ملاحظة: جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى



language  

Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
تحويل و برمجة الطائر الحر لخدمات الدعم الفني و التطوير