منتديات واحة الإسلام
بِكُلّ رَائِحَةِ الْفُلِ وَالْيَاسَمِيّنِ وَالْوَرْدِ وَالْزَهْرِ ..
وَبِكُلّ مَا إِجْتَمَعَ مِنْ الْمِسْكِ وَالْرَيّحَانِ وَالْعُوّدِ وَالْعَنْبَرِ ..
[...... أَهْلاً وَسَهْلاً بِك بَيّننَا ......]
سُعَدَاءْ جِدَاً بِإنْضِمَامِك لِـ مُنْتَدَانَا ..
وَقُدَوّمِك إِلَيّنَا وَوجُودِك مَعَنَا زَادَنَا فَرحَاً وَسُروّرَاً ..
وَلأجْلُك نَفْرِشُ الأرْضَ بِـ [ الْزُهُوّرْ ] ..!
فَـ لَك مِنْا كُلّ الْحُبِ وَالْمَوَدَةِ وَالأخُوَةِ الْصَادِقَة ..
 الرئيسيةالتسجيلدخول 
حياكم الله في منتديات واحة الإسلام.... تشرفنا زيارتكم.... يزدنا تألقا انضمامكم لاسرتنا.... نعمل لخدمتكم ...فمنتدياتنا صدقة جارية لاجلكم فحياكم الله ونزلتم اهلا وحللتم سهلاكلمة الإدارة

  
  

أهلا وسهلا بك إلى منتديات واحة الإسلام.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


  
  


منتديات واحة الإسلام :: الأقسام العامة :: منتدى الواحة العام

  
شاطر
  

  
الجمعة مايو 26, 2017 1:39 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو فعال
عضو فعال

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 162
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/05/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: فلنتعلم فنون الاعتذار و لباقته


فلنتعلم فنون الاعتذار و لباقته


.... فلنتعلم فنون الاعتذار و لباقته 



الإعتذار هو فعل نبيل وكريم يعطي الأمل بتجديد العلاقة وتعزيزها ,,, هو التزام لأنه يحثنا على العمل على تحسين العلاقة وعلى تطوير ذاتنا ,,,
الإعتذار فن له قواعده و مهارة إجتماعية نستطيع أن نتعلمها ,,, وهو ليس مجرد لطافة بل هو أسلوب تصرف ,,,



يستوجب الإعتذار الصادق :

أولا ً القوة للاعتراف بالخطأ ,,, ثم الشعور بالندم على تسبيب الأذى للآخر ,,, واستعدادنا لتحمل مسؤولية أفعالنا من دون خلق أعذار أو لوم الآخرين ,,, ويجب أن تكون لدينا الرغبة في تصحيح الوضع من خلال تقديم التعويض المناسب و التعاطف مع الشخص الآخر ,,,






أما المقصود من فن الإعتذار هو تحقيق الإعتذار الناجح فيما إذا تعرضنا لموقف يتطلب منا الإعتذار ,,, والنجاح المقصود هو التعبير عن طبيعة الحدث وأن ويتمكن المسيء من تجاوز إساءته بسلام مع الطرف الآخر ,,,
ومن الأسباب المؤدية للنجاح في الإعتذار :


1- أن ينتظر المخطئ بعد أن تهدأ فورة الغضب التي انتابت الآخر ,,,
2- أن يختار المكان المناسب لإبداء اعتذاره ,,, فمثلاً زيارة لمنزل الطرف الآخر كفيلة بتهدئة التوتر وإنجاح الإعتذار ,,,
3- لا بد أن تخرج حروف الإعتذار من أعماق القلب لكي تعبر عن الصدق ,,, فالتبريرات الواهية فاضحة ومفشلة لعملية الاعتذار ,,,
4- اختيار طرق مبتكرة في تقديم الإعتذار له أثر بليغ ,,,
5- بالإضافة إلى ممارسة العلاقة بشكل طبيعي بعد تقديم الإعتذار كتبادل الزيارات والحديث بعفوية كما كان قبل حلول المشكلة يتوج الإعتذار بالنجاح.



ولا يخفى علينا أن كثير من المشاكل فى الحياة الزوجية خاصة فى سنواتها الأولى وهي فى أصعب مراحلها يمكن حلها بكلمة اعتذار رقيقة ممن أخطأ فى حق شريكه لكننا للأسف لا نجيد فن الإعتذار وقد نشعر بالخطأ الذى ارتكبناه لكننا لا نعتذر !!!!
معظمنا يتصور أن الإعتذار يتنافى مع الكرامة والعكس هو الصحيح تماماً لأن
(( الإنسان الكريم هو الذى يأبى على نفسه أن يكون مكابراً أو ظالماً ويقدر على أن يصفح ))و الإعتذار له فوائد كثيره أهمها:



1- أنه يساعدنا في التغلب على إحتقارنا لذاتنا وتأنيب ضميرنا ,,,
2- وهو يعيد الإحترام للذين أسأنا اليهم و يجردهم من الشعور بالغضب ,,,
3- ويفتح باب المواصلة الذي أوصدناه ,,,
4- وفوق هذا كله هو شفاء الجراح والقلوب المحطمة ,,,




وثمرة الإعتذار المرجوة والمرتقبة هي السماح ,,, فما هو السماح ؟؟؟
السماح هو ما نفعله عندما نتخطى مشاعر الغضب الناتجة عن أذى تعرضنا له ,,, والسماح لا يعني النسيان بل هو محاوله لــ التقدم للأمام ,,, ويؤدي الى السلامة العقلية والجسدية ,,, ولا يكفي ان نقول "سامحتك" وانما يجب ان نغيير سلوكنا ,,,
والسماح لا يعني الصلح واستئناف الحياة مع المذنب ,,, ومن أنبل الأمور التي نقوم بها (السماح الأحادي) ,,, حيث ليس بالضرورة في هذا السماح اعتراف المذنب بذنبه لتسامحه ,,,


والسماح أصعب بكثير من الإعتذار ,,, فـــالإعتذار واجب ولكن السماح ليس بواجبا إنما فضيلة ولا يجوز فرضها ,,, والسماح لا يحصل بين ليلة وضحاها وإنما هو عملية تتطلب وقتا وتفكيراً ,,,



وغالبا لا يحصل السماح إلا بعد قبول العذر ,,, فحتى يصل إنسان إلى قبول العذر والسماح لابد أن يستوعب كلام الله تعالى في آياته الكريمة ,,, فهذا يعبّد الطريق ويقصّر المسافة ,,, فإن الله سبحانه وتعالى يقول
((وإن تعفوا أقرب للتقوى ولا تنسوا الفضل بينكم) ,,
كما أن حالة العفو وقبول العذر مرتبطة بالعفو الإلهي ,,, كما في قوله تعالى: (وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم) ,,,
هذا وبالنظر إلى الفوائد الاجتماعية لقبول العذر تتعزز أهمية أن يتعود الإنسان ممارسة قبول أعذار الآخرين ,,, فإنه إن لم يقبل العذر سيتسبب ذلك بتضييق دائرة الأصدقاء والمعارف ,,, فمن يقبل العذر سيستمتع بلا شك بإخاء أكبر عدد من الأخوان ,,, كما أن قبول العذر يسبغ على صاحبه عزة واحترام من الناس ,,, ففي قول الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم): "من عفى عن مظلمة أبدله الله عزّاً في الدنيا والآخرة".
والآن بعد هذه المقتطفات عن الإعتذار وفنونه وفوائده ,,, عندي سؤال واحد واتمنى من الجميع المشاركة في الإجابة عليه ,,, كما ذكرت بالأعلى أن أحد الأسباب المؤدية للنجاح بــالإعتذار هو ((اختيار طرق مبتكرة في تقديم الإعتذار )) ,,,
فالذي أريد أن نتشارك فيه جميعنا هو أن يقدم كل منا طريقة مبتكرة في الإعتذار ,,, وبهذا نتشارك الأفكار النيرة ونفيد ونستفيد ,,,


تحياتي لكم
شكراا





توقيع : moatasem




  
  
الجمعة يوليو 28, 2017 10:58 pm
رقم المشاركة : ( 2 )
عضو فعال
عضو فعال

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 136
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 28/07/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: فلنتعلم فنون الاعتذار و لباقته


فلنتعلم فنون الاعتذار و لباقته


إنتَقاء أكْثر من ِرائع
جَزْااك الله خَير الجًزاء
كُل الشُكْر والتَقْدِير لَك 
ولطرحِك القَيْم ..





توقيع : جومانا




  

  
الإشارات المرجعية
  

  
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك
  

  
الــرد الســـريـع
..

  


  
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...

 ملاحظة: جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى

  
  

جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات واحة الإسلام

تحويل AsHeK EgYpT