منتديات واحة الإسلام
بِكُلّ رَائِحَةِ الْفُلِ وَالْيَاسَمِيّنِ وَالْوَرْدِ وَالْزَهْرِ ..
وَبِكُلّ مَا إِجْتَمَعَ مِنْ الْمِسْكِ وَالْرَيّحَانِ وَالْعُوّدِ وَالْعَنْبَرِ ..
[...... أَهْلاً وَسَهْلاً بِك بَيّننَا ......]
سُعَدَاءْ جِدَاً بِإنْضِمَامِك لِـ مُنْتَدَانَا ..
وَقُدَوّمِك إِلَيّنَا وَوجُودِك مَعَنَا زَادَنَا فَرحَاً وَسُروّرَاً ..
وَلأجْلُك نَفْرِشُ الأرْضَ بِـ [ الْزُهُوّرْ ] ..!
فَـ لَك مِنْا كُلّ الْحُبِ وَالْمَوَدَةِ وَالأخُوَةِ الْصَادِقَة ..
 الرئيسيةالتسجيلدخول 
حياكم الله في منتديات واحة الإسلام.... تشرفنا زيارتكم.... يزدنا تألقا انضمامكم لاسرتنا.... نعمل لخدمتكم ...فمنتدياتنا صدقة جارية لاجلكم فحياكم الله ونزلتم اهلا وحللتم سهلاكلمة الإدارة

  
  

أهلا وسهلا بك إلى منتديات واحة الإسلام.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


  
  


منتديات واحة الإسلام :: الأقسام الإسلامية الرئيسية :: واحة المنتدى الإسلامي العام

  
شاطر
  

  
الأحد نوفمبر 11, 2018 7:51 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
Admin
Admin

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 11942
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 16/04/1968
تاريخ التسجيل : 29/07/2016
العمر : 50
الموقع الموقع : مصر
العمل/الترفيه : ربة منزل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wahetaleslam.yoo7.com
مُساهمةموضوع: أثر الصَّلاة في العلاج النّفسي


أثر الصَّلاة في العلاج النّفسي


أثر الصَّلاة

في العلاج النّفسي







كلّنا يعلم أنّ حالة الإنسان النفسية تتحسّن إذا أفضى بمشكلاته لصديق حميم، أو لمعالج نفسي، فما بالك بمقدار التحسّن الذي يمكن أن يطرأ عليه إذا أفضى بمشكلاته لله سبحانه وتعالى، فقام عقب كلّ صلاة بمناجاة ربّه، ودعائه، والاستعانة به؟!







وأهمّ ما في الصّلاة أنّها عمل منتظم، وتستمرّ حتى آخر لحظة من حياة المؤمن. فلنُبحر معًا عزيزي القارئ، نغوص في بحرها العميق ونكتشف معًا الآثار النفسيّة الوقائية والعلاجية العظيمة للصلاة...







فوائد الصلاة من الناحية العلاجية:




وقوف المؤمن بين يدي الله يُشعره بضَعفه أمام هذا الإله العظيم، ما يساعده على إزالة كل ما ترسّب في باطنه من مخاوف وانفعالات سلبية، ولذلك قال تعالى:﴿ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾ [البقرة: 277].







• الصلاة علاج ناجع للغضب والتهوّر؛ تُعلّم الإنسان كيف يكون هادئًا، وخاضعًا لله عزّ وجلّ، وتُعلّمه الصبر.







• الصلاة تمنح المؤمن طاقة روحية عجيبة تؤدي إلى اطمئنان القلب وزوال القلق وهدوء النفس وصفاء الذهن. هذه الطاقة تزداد مع الخشوع الذي يساعد على التأمل والتركيز والذي هو أهم طريقة لمعالجة التوتر العصبي. ولذلك أمرنا الله به أثناء الصلاة فقال: ﴿ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ ﴾ [المؤمنون: 1، 2].







تمدُّنا الصلوات الخمس في اليوم بأحسن نظام يعلّم الاسترخاء ويدرّب عليه.








دراسات علمية حول الأثر النفسيّ للصلاة:




الصلاة شفاء:




أثبتت مجموعة من الدراسات العلمية أجريت في ماليزيا «Axhar etal, 1994 على بعض مرضى اضطراب القلق العام ومرضى الاكتئاب أنّ المتدينين من هؤلاء المرضى يستفيدون بشكل لا يقبل الجدل عند إضافة بعض أساليب العلاج النفسي الديني لعلاجهم الدوائي مقارنة بالمرضى غير المتدينين؛ وتلخصت أساليب العلاج الديني تلك في إسباغ الوضوء وفي إطالة مدة الصلاة من خلال إطالة مدة الركوع ومدة السجود.








الصلاة والخشوع:




وفي دراسة نشرها معهد راين فيستفاليا للدراسات التقنية في مدينة آخن الألمانية تبيّن أنّ العقل البشري يحتاج إلى وقت أطول في ردّة الفعل إذا كان الإنسان يقوم بعملين مختلفين في آن واحد؛ والنتيجة ستكون زيادة الأخطاء الناجمة عن تشتت الذهن في أكثر من عمل.







ويؤكّد عالم النفس الألماني كوخ أنّ الآثار الصّحيّة المترتّبة على القيام بأكثر من مهمّة في آنٍ واحد تتمثل في الإرهاق والصداع، وقد تصل في أسوأ الأحوال إلى مرحلة الاحتراق النفسي. والحلّ هنا يتلخّص في كلمة واحدة: الخشوع! فلو أنّ كلّ واحد منّا مارس «رياضة الخشوع» كلّ يوم لمدة نصف ساعة فقط، لتغيّر الكثير من الأشياء في حياته، ليصبح أكثر استطاعة على مواجهة المصاعب، وأكثر تحمّلًا لأعباء الحياة، وأكثر قدرة على اتخاذ القرارات السليمة.







الصلاة والاسترخاء:




يقول الدكتور حسام الراوي: «وما أسلوب الاسترخاء الذي يصفه الأطباء اليوم علاجًا لحالات التوتر العصبي سوى نمط متواضع من أنماط الراحة عمومًا، ولن يحقق للإنسان ما يمكن أن تحققه الصلاة. وتعتبر مناجاة العبد لخالقه أرقى مراتب الاسترخاء، فإذا ما واظب المرء على استجماع فكره أثناء الصلاة واكتمل خشوعه يكون قد أطفأ شعلة التوتر والقلق المتأجّجة في كيانه».







فإنّ حالة الهدوء والاسترخاء النفسي التي تُحدثها الصلاة تستمرّ عادة فترة ما بعد الانتهاء من الصلاة. وقد يستعيد الإنسان في ذهنه وهو في هذه الحالة من الاسترخاء والهدوء النفسي بعض الأمور أو المواقف المثيرة للقلق. وتكرار تعرّض الفرد لهذه الأمور أو المواقف المثيرة للقلق أو تَذكّره لها أثناء وجود هذه الحالة من الاسترخاء والهدوء النفسي عقب الصلوات إنّما يؤدّي إلى «الانطفاء» التدريجي لها، وإلى ارتباط هذه الأمور أو المواقف المثيرة للقلق بحالة الاسترخاء والهدوء النفسي، وبذلك يتخلّص الفرد من القلق الذي كانت تثيره هذه الأمور والمواقف.








الصلاة أفضل علاج للمصائب والبلايا:




وذلك من الناحية الجسدية؛ أي حركات الصلاة البدنية. ففي نصيحة ثابتة علميًا وطبيًا، ينصح الطبيب النفسي تاديوس كوستروبالا من كاليفورنيا المصابين بالاكتئاب والحزن أو الذين يشعرون بالإحباط بممارسة التمارين العضلية البسيطة إن لم يستطيعوا الركض، ويقول بأن ذلك: يزيد من حركة الدم ويسهّل وصوله إلى المخ، وبوصول الدم إلى المخ يتغيّر تركيب المخّ الكيماوي، وهذا أيضًا يعني زيادة نسبة الأوكسيجين في الدماغ، وبالتالي يساعد على قَلْبِ المزاج من عَكِرٍ إلى صافٍ. ولقد «كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا حزَبَه أمرٌ فَزِع إلى الصلاة» رواه أحمد.







الصلاة طمأنينة ووقاية وعلاج:




يقول الطبيب توماس هايسلوب: «إن أهم مقومات النوم التي عرفتُها خلال سنين طويلةٍ قضيتها في الخبرة والتجارب هو: الصلاة. وبوصفي طبيبًا أقول: إنّ «الصلاة أهم أداة عُرفت حتى الآن لبثّ الطمأنينة في النفوس، وبثّ الهدوء في الأعصاب». فالصلاة لا يتوقف فضلها على إزالة أو تخفيف المرض، بل يتعدّاه إلى منح الاطمئنان القلبي، والراحة النفسية». قال الله تعالى: ﴿ ألا بذكر الله تطمئن القلوب ﴾ [الرعد، 28].







ومما يجدر أن نلاحظه أنّ العلاج النفسيّ يتدخّل عادة لمساعدة المريض بعد حدوث المرض النفسي، غير أنّ الصلاة عامة، وصلاة الجمعة خاصة، إنّما تعمل على وقاية الفرد من الإصابة بالمرض النفسي. فتردّد الفرد على المسجد لصلاة الجماعة يتيح له فرصة التعرف على كثير من الأفراد مما يساعد على تفاعله مع الآخرين وتكوين علاقات اجتماعية سليمة. إنّ مثل هذه العلاقات يساعد على نمو شخصية الفرد، وعلى نُضجه الانفعالي، كما يُشبع حاجته إلى الانتماء والتقبل الاجتماعي، وبالتالي يؤدي إلى الوقاية من القلق الذي يعاني منه بعض الناس نتيجة شعورهم بالوحدة والعزلة. ولا شك أنّ الوقاية خير من العلاج، ولذلك كان فضل الصلاة من هذه الناحية عظيمًا.







وأخيرًا...




فالصلاة دواء علاجيّ ووقائيّ يتناوله المسلم خمس مرات يوميًا في أوقات محدّدة. وإذا ما تمّ ذلك فإنّ الأمراض النفسية لن تجد طريقها إليه بسهولة إلاّ أن يشاء الله. فالصلاة راحة للإنسان، وهذا ما عبّر عنه النّبي - صلى الله عليه وسلم - بقوله لسيدنا بلال: «أرِحنا بها يا بلال». أوَلا يسعى جميعنا للراحة؟! فَهَلاّ نقتدي بهذا النبيّ الكريم - صلى الله عليه وسلم - ؟!.





الموضوع الأصلي : أثر الصَّلاة في العلاج النّفسي // المصدر : منتديات واحة الإسلام // الكاتب: wissam


توقيع : wissam



_________________


  
  
السبت نوفمبر 17, 2018 10:29 pm
رقم المشاركة : ( 2 )
عضو فعال
عضو فعال

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 376
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 10/09/2018
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: أثر الصَّلاة في العلاج النّفسي


أثر الصَّلاة في العلاج النّفسي


الله ينور قلبك بالعلم والايمان
ويشرح
صدرك بالهدى واليقين
وييسر امرك ويرفع مقامك فى العلين
ويحشرك بجوار النبى الامين
تقبالى مورورى





توقيع : منصـورة




  

  
الإشارات المرجعية
  

  
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك
  

  
الــرد الســـريـع
..

  


  
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...

 ملاحظة: جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى

  
  

جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات واحة الإسلام

تحويل AsHeK EgYpT