منتديات واحة الإسلام
بِكُلّ رَائِحَةِ الْفُلِ وَالْيَاسَمِيّنِ وَالْوَرْدِ وَالْزَهْرِ ..
وَبِكُلّ مَا إِجْتَمَعَ مِنْ الْمِسْكِ وَالْرَيّحَانِ وَالْعُوّدِ وَالْعَنْبَرِ ..
[...... أَهْلاً وَسَهْلاً بِك بَيّننَا ......]
سُعَدَاءْ جِدَاً بِإنْضِمَامِك لِـ مُنْتَدَانَا ..
وَقُدَوّمِك إِلَيّنَا وَوجُودِك مَعَنَا زَادَنَا فَرحَاً وَسُروّرَاً ..
وَلأجْلُك نَفْرِشُ الأرْضَ بِـ [ الْزُهُوّرْ ] ..!
فَـ لَك مِنْا كُلّ الْحُبِ وَالْمَوَدَةِ وَالأخُوَةِ الْصَادِقَة ..
 الرئيسيةالتسجيلدخول 
حياكم الله في منتديات واحة الإسلام.... تشرفنا زيارتكم.... يزدنا تألقا انضمامكم لاسرتنا.... نعمل لخدمتكم ...فمنتدياتنا صدقة جارية لاجلكم فحياكم الله ونزلتم اهلا وحللتم سهلاكلمة الإدارة

  
  

أهلا وسهلا بك إلى منتديات واحة الإسلام.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


  
  


منتديات واحة الإسلام :: الموسوعة العلمية و الإعجاز العلمي :: موسوعة المعلومات العامة

  
شاطر
  

  
الخميس مايو 10, 2018 10:42 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
Admin
Admin

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 11414
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 16/04/1968
تاريخ التسجيل : 29/07/2016
العمر : 50
الموقع الموقع : مصر
العمل/الترفيه : ربة منزل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wahetaleslam.yoo7.com
مُساهمةموضوع: «القلب الذري المفتوح»


«القلب الذري المفتوح»


ابتكرها المهندس يوسف دابلة فأنقذ «أونتاريو» من كارثة نووية ... «القلب الذري المفتوح» إختراع لبناني - كندي في «جراحة» المفاعلات










ولد المُهندس يوسف دابلة (57 عاماً) وترعرع في قرية ضهر العين - الكورة، في شمال لبنان. وفيها أنهى دراسته الثانوية في العام 1970. وحينها، أمل بمتابعة دراسة الطب، ولكن ظروفه المادية حالت دون دخوله الجامعة اليسوعية (التي قبلته في صفوفها) أو التخصص في إحدى جامعات فرنسا. ونزولاً عند رغبة أهله في البقاء إلى جانبهم، تقدم إلى الكلية الحربية، إلا انه رسب في امتحان الذكاء!

سافر دابلة إلى كندا في العام 1971 لزياره أخيه. وخلال اقامته، حصل على قبول من جامعة مونتريال للعام الذي يليه. ولذا، آثر التقدم بطلب جديد إلى جامعة «نيو برانزويك» في مقاطعة أونتاريو الكندية التي تتبنى اللغة الانكليزية. ولدهشته، اكتشف ان برامجها لا تتضمن تخصصاً في الطب. فاختار كلية الهندسة الكهربائية. وسرعان ما أظهر تفوقاً قوياً فيها، فنال منحة دراسية أعانته في تسديد نفقات الدراسة والمعيشة والسكن. وتخرج في العام 1975. واستهل حياته المهنية بالعمل مهندساً للاضاءة في وزارة المواصلات الكندية. في الوقت نفسه، تابع دراسة الماجستير التي أنهاها في العام 1978. ثم حظي بفرصة عمل ثمينة في مؤسسة «هايدرو - أونتاريو» العالمية المتخصّصة في توليد الطاقة. وانفتح الطريق امامه ليدخل نادي المخترعين في الطاقة والمغناطيسية ومعالجة المحطات النووية.




جراحة نووية لكندا







تابع دابلة دراسة الدكتوراه في هندسة الكهرباء في جامعة «ماك ماستر» في مدينة هاملتون الكندية، ما أوصله الى باكورة اختراعاته: نقل الطاقة الكهربائية تحت الارض Pipe - Type- Cables التي توفر 30 في المئة أكثر من الخطوط التقليدية.

في لقاء مع «الحياة»، أوضح دابلة أنه «في أول آب (أغسطس) 1983 حصل حادث في مولّد المفاعل النووي الرقم 2 في محطة «بيكيرنغ» Pickering التي تبعد عن مدينة تورونتو قرابة 45 كيلومتراً، بأثر من خسارة المُبرّد الأول المُخَصّص لتبريد اليورانيوم Uranium وتوليد الكهرباء». وتبع ذلك توقيف المفاعل النووي ل5 سنوات. وخلال تلك الفترة، أجرى دابلة بحوثاً دؤوبة تمحورت حول تغيير قلب المفاعل النووي. وتوصّل إلى اختراع سماه «زراعة القلب الذري». وقال: «توصّلت إلى تحديد الأسباب التي أدّت إلى هذا العطل النووي في محطة «أونتاريو» كما في المحطات النووية ال18 المماثلة من الطراز الكندي المسمى «كاندو» Candu ايضاً التي شُيّدت قبل آب (أغسطس) 1983، ومن بينها 5 مولّدات في أونتاريو. إثر الاختراع، أُقفلت المحطات الخمس لتغيير «القلب الذري» فيها. وحينها، لم تسمح الإمكانات الفنية بتغيير أكثر من قلب للمحطة كل 4 سنوات، ما عنى توقفها عن انتاج الكهرباء مع ما يرافق ذلك من خسائر اقتصادية كارثية.

ولمعت في ذهن دابلة فكرة إصلاح المحطات من دون تغيير قلوبها الذرية. وبالاستناد الى خبرته في الطاقة المغناطيسية، اقترح على المسؤولين انتزاع الوقود الذري من قلب المحطة واصلاح الاعطال فيها بطريقة كهرومغناطيسية، ثم إعادة الوقود الذري إليها. وعارضوه بشدّة. واستهزأوا بقدراته الفنية. لكنه أصرّ وقدّم تبريرات علمية تسند موقفه. ونال إذناً لتنفيذ فكرته «المغناطيسية». وذكر دابلة أن «في اليوم الثالث من التجارب برهنت على صحة نظريتي. فمنحتني «هايدرو- أونتاريو» ما لديها من إمكانات مادية وبشرية وتقنية لإنقاذ المحطات النووية المتوقفة عن العمل». وأنجز دابلة إصلاح المحطّات النووية الخمس في غضون أسابيع قليلة. ووفّر على الشركة الكندية بلايين الدولارات. وكذلك أنقذ المحطات النووية خارح كندا من خطر ارتفاع حرارة اليورانيوم إلى درجة الانفجار. كما أنقذ مقاطعة أونتاريو وضواحيها من كارثة نووية شبيهة بكارثة مفاعل «تشرنوبيل» الشهيرة التي حدثت في الاتحاد السوفياتي السابق في العام 1986. وبناء على هذه الإنجازات، وقعت «هايدرو- أونتاريو» عقداً مع دابلة يسمح لها باستخدام تكنولوجيا «القلب الذري المفتوح» المسجلة باسمه، في مقاطعة أونتاريو بصورة حصرية. ويعني ذلك أن استعمالها خارج نطاق الشركة الجغرافي يعتبر تعدّياً على حقوق دابلة القانونية، وخرقاً لذلك العقد.




القضاء في معارك الذكاء







سرعان ما ضربت الشركة الكندية عرض الحائط التزاماتها القانونية مع دابلة. ونفّذت مشاريع إصلاح للمحطات النووية في كيبيك ونيوبرانزويك (في كندا) والأرجنتين وكوريا الجنوبية، من دون موافقة من المخترع. ووجّه هذا التصرف المشين ضربة كبيرة لآمال دابلة وطموحاته. وحاول حلّ هذه المشكلة بطريقة ودّية. وقابلت الشركة مساعيه بالتغطرس. ورفضت الاعتراف بحقوقه القانونية. واندلعت معارك قضائية جابت مجموعة من المحاكم الكندية والدولية. واستمر النزاع القانوني على «الجراحة النووية» 12 عاماً. وفي غمارها، استخدمت الشركة اساليب الترغيب والترهيب. وانجلى الغبار عن فوز دابلة بالدعوى في العام 1998. وأرغم الشركة على دفع التعويضات اللازمة.

توقف دابلة عن العمل في شركة «هايدرو - أونتاريو». وعُيّن أستاذاً للهندسة الكهربائية في جامعة «ماك ماستر». كما أسّس شركة استشارات هندسية ذات صلة مباشرة مع مجموعة من مراكز البحوث في كندا. وأنشأ شركة تنتج تقنية للتحكم بأجهزة الانارة الداخلية Light Managemnt Systems المعتمدة على إنارة الفلورسنت.

ووصف دابلة هذا الجهاز بأنه يتيح التحكم الذكي بالمصابيح عن بُعد، بواسطة «ريموت كونترول»، إذ يعطي لكل مصباح رمزاً الكترونياً، ما يوفر أكثر من 50 في المئة مما يستهلكه من الطاقة تقليدياً.

ويتصل الجهاز أيضاً بشبكة امان ترسل إنذارات إلى الابنية والبيوت في الأحوال الطارئة. واستغرق العمل لابتكار الجهاز عشر سنوات، خضع خلالها لاختبارات عدّة في عشرات الابنية السكنية. وسُوّق الجهاز في الاسواق العالمية أخيراً.

ولخّص دابلة مزايا هذا الجهاز على النحو الآتي:

> يوفر في استهلاك الكهرباء بنسبة تتراوح بين 40 و70 في المئة من مصروف الانارة.

> التحكم بالانارة عن بُعد.

> إطالة عمر المصابيح الكهربائية بما يتراوح بين 6 و10 سنوات.

> تخفيف الضغط عن الادوات الكهربائية المنزلية وفي المباني وعن مولدات التغذية المركزية.

وأخيراً، انهى دابلة وضع اللمسات الاخيرة على اختراع يتصل بتكنولوجيا لتحلية مياه البحر وتنقية المياه الملوثة. ويعتزم توزيعه قريباً في الأسواق العالمية.




منقول





الموضوع الأصلي : «القلب الذري المفتوح» // المصدر : منتديات واحة الإسلام // الكاتب: نور الإيمان


توقيع : نور الإيمان



_________________


  
  
الجمعة يونيو 08, 2018 6:07 pm
رقم المشاركة : ( 2 )
مراقب عام
مراقب عام

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 1704
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 14/08/2016
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: «القلب الذري المفتوح»


«القلب الذري المفتوح»


موضوع رائع
و قيم جدا
شكرا لكى




الموضوع الأصلي : «القلب الذري المفتوح» // المصدر : منتديات واحة الإسلام // الكاتب: منارة الاسلام


توقيع : منارة الاسلام



_________________


  

  
الإشارات المرجعية
  

  
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك
  

  
الــرد الســـريـع
..

  


  
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...

 ملاحظة: جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى

  
  

جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات واحة الإسلام

تحويل AsHeK EgYpT