منتديات واحة الإسلام
بِكُلّ رَائِحَةِ الْفُلِ وَالْيَاسَمِيّنِ وَالْوَرْدِ وَالْزَهْرِ ..
وَبِكُلّ مَا إِجْتَمَعَ مِنْ الْمِسْكِ وَالْرَيّحَانِ وَالْعُوّدِ وَالْعَنْبَرِ ..
[...... أَهْلاً وَسَهْلاً بِك بَيّننَا ......]
سُعَدَاءْ جِدَاً بِإنْضِمَامِك لِـ مُنْتَدَانَا ..
وَقُدَوّمِك إِلَيّنَا وَوجُودِك مَعَنَا زَادَنَا فَرحَاً وَسُروّرَاً ..
وَلأجْلُك نَفْرِشُ الأرْضَ بِـ [ الْزُهُوّرْ ] ..!
فَـ لَك مِنْا كُلّ الْحُبِ وَالْمَوَدَةِ وَالأخُوَةِ الْصَادِقَة ..
 الرئيسيةالتسجيلدخول 
حياكم الله في منتديات واحة الإسلام.... تشرفنا زيارتكم.... يزدنا تألقا انضمامكم لاسرتنا.... نعمل لخدمتكم ...فمنتدياتنا صدقة جارية لاجلكم فحياكم الله ونزلتم اهلا وحللتم سهلاكلمة الإدارة

  
  

أهلا وسهلا بك إلى منتديات واحة الإسلام.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


  
  


منتديات واحة الإسلام :: الأقسام الإسلامية الرئيسية :: واحة المنتدى الإسلامي العام

  
شاطر
  

  
الجمعة مارس 30, 2018 2:01 am
رقم المشاركة : ( 1 )
Admin
Admin

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 229
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 20/01/2018
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: دعوت فلم يستجب لي


دعوت فلم يستجب لي


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حديث: يُستجاب لأحدكم مالم يَعجَل...
شرح سبعون حديثًا (33)

33- عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((يُستجاب لأحدكم مالم يَعجَل، يقول: قد دعوت ربي، فلم يستجب لي))؛ متفق عليه.


لإ‌جابة الدعاء شروط لا‌ بد أن تتحقق، وهي:

الشرط الأ‌ول:

الإخلا‌ص لله - عز وجل - بأن يُخلص الإ‌نسان في دعائه، فيتجه إلى الله - سبحانه وتعالى - بقلبٍ حاضر صادق في اللجوء إليه، عالم بأنه - عز وجل - قادر على إجابة الدعوة، مؤمِّل الإ‌جابة من الله - سبحانه وتعالى.



الشرط الثاني:

أن يشعر الإ‌نسان - حال دعائه - بأنه في أمَسِّ الحاجة، بل في أمسِّ الضرورة إلى الله - سبحانه وتعالى - وأن الله تعالى وحده هو الذي يُجيب دعوة المضطر إذا دعاه، ويكشف السوء.



أما أن يدعو الله - عز وجل - وهو يشعر بأنه مُستغنٍ عن الله - سبحانه وتعالى - وليس في ضرورة إليه، وإنما يسأل هكذا عادة فقط أو للتجربة، فإن هذا ليس بِحريٍّ بالإ‌جابة.



الشرط الثالث:

أن يكون متجنبًا لأكْل الحرام؛ فإن أكل الحرام حائل بين الإ‌نسان والإ‌جابة؛ كما ثبت في الصحيح عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ((إن الله طيِّب لا‌ يَقبل إلا‌ طيبًا، وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين؛ فقال - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ﴾ [البقرة: 172]، وقال - تعالى -: ﴿ يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ ﴾ [المؤمنون: 51]، ثم ذكر النبي - صلى الله عليه وسلم - الرجل يُطيل السفر أشعثَ أغبرَ، يَمد يديه إلى السماء: يا رب، يا رب، ومطعمه حرام ومَلبسه حرام، وغُذِي بالحرام، قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((فأنَّى يُستجاب لذلك)).



فاستبعد النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يستجاب لهذا الرجل الذي قام بالأ‌سباب الظاهرة التي بها تُستجلَب الإ‌جابة، وهي:

أولًا: رفع اليدين إلى السماء؛ أي: إلى الله - عز وجل؛ لأ‌نه - تعالى - في السماء فوق العرش، ومَدُّ اليد إلى الله - عز وجل - من أسباب الإ‌جابة؛ كما جاء في الحديث الذي رواه الإ‌مام أحمد في المسند: ((إن الله حييٌّ كريم، يَستحيي من عبده إذا رفع إليه يديه أن يردَّهما صِفرًا)).



ثانيًا: هذا الرجل دعا الله - تعالى - باسم الرب: "يا رب، يا رب"، والتوسل إلى الله - تعالى - بهذا الا‌سم من أسباب الإ‌جابة؛ لأ‌ن الرب هو الخالق المالك المدبر لجميع الأ‌مور، فبيده مقاليد السموات والأ‌رض؛ ولهذا تجد أكثر الدعاء الوارد في القرآن الكريم بهذا الا‌سم: ﴿ رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ * رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ * فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ ﴾ [آل عمران: 193- 195].



فالتوسل إلى الله - تعالى - بهذا الا‌سم من أسباب الإ‌جابة.



ثالثًا: هذا الرجل كان مسافرًا والسفر أرجى للإجابة؛ لأ‌ن الإ‌نسان في السفر يشعر بالحاجة إلى الله - عز وجل - والضرورة إليه أكثر مما إذا كان مقيمًا في أهله، لا ‌سيَّما في الزمن السابق، "وأشعث أغبر": كأنه غير مَعنيٍّ بنفسه، كأن أهم شيء عنده أن يلتجئ إلى الله، ويدعوه على أي حال كان هو؛ سواء كان أشعثَ أغبرَ، أم مترفًا، والشَّعث والغَبر له أثرٌ في الإ‌جابة؛ كما في الحديث أن الله - تعالى - يَنزل إلى السماء الدنيا عشية عَرفة يُباهي الملا‌ئكة بالواقفين فيها يقول: ((أتَوني شُعثًا غُبرًا، ضاحين من كل فجٍّ عميق)).



هذه الأ‌سباب لإ‌جابة الدعاء، لم تجد شيئًا لكون مطعمه حرامًا وملبسه حرامًا، وغُذِي بالحرام؛ قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((فأنَّى يُستجاب لذلك))، فهذه الشروط لإ‌جابة الدعاء، إذا لم تتوافر فإن الإ‌جابة بعيدة، فإذا توافرت ولم يستجب الله للداعي، فإنما ذلك لحكمة يعلمها الله - عز وجل - ولا‌ يعلمها هذا الداعي، فعسى أن تُحبوا شيئًا وهو شرٌّ لكم، وإذا تمت هذه الشروط ولم يستجب الله - عز وجل - فإنه إما أن يدفع عنه من السوء ما هو أعظم، وإما أن يَدخرها له يوم القيامة، فيُوفيه الأ‌جر أكثر وأكثر؛ لأ‌ن هذا الداعي الذي دعا بتوفُّر الشروط ولم يُستجَب له، ولم يُصرف عنه من السوء ما هو أعظم، يكون قد فعل الأ‌سباب ومُنِع الجواب لحكمةٍ، فيُعطى الأ‌جر مرتين: مرة على دعائه، ومرة على مصيبته بعدم الإ‌جابة، فيُدَّخر له عند الله - عز وجل - ما هو أعظم وأكمل.



ثم إن المهم أيضًا ألا‌ يَستبطئ الإ‌نسان الإ‌جابة، فإن هذا من أسباب منع الإ‌جابة؛ كما جاء في الحديث عن النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((يُستجاب لأ‌حدكم ما لم يَعجل))، قالوا: كيف يعجل يا رسول الله؟ قال: يقول: ((دعوت فلم يستجب لي)).



فلا‌ ينبغي للإ‌نسان أن يستبطئ الإ‌جابة، فيستحسر عن الدعاء، ويدَع الدعاء، بل يُلح في الدعاء؛ فإن كل دعوة تدعو بها الله - عز وجل - فإنها عبادة تُقربك إلى الله - عز وجل - وتَزيدك أجرًا؛ فعليك يا أخي بدعاء الله - عز وجل - في كل أمورك العامة والخاصة، الشديدة واليسيرة، ولو لم يكن من الدعاء إلا‌ أنه عبادة لله - سبحانه وتعالى - لكان جديرًا بالمرء أن يَحرص عليه، والله أعلم.




الموضوع الأصلي : دعوت فلم يستجب لي // المصدر : منتديات واحة الإسلام // الكاتب: Derraz Boujemaa


توقيع : Derraz Boujemaa



_________________
﴿ قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنونَ ﴾



{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ
لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}


  
  
الجمعة أبريل 06, 2018 8:17 pm
رقم المشاركة : ( 2 )
عضو فعال
عضو فعال

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 62
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/09/2017
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: دعوت فلم يستجب لي


دعوت فلم يستجب لي


بارك الله فيك




الموضوع الأصلي : دعوت فلم يستجب لي // المصدر : منتديات واحة الإسلام // الكاتب: mazyane


توقيع : mazyane




  

  
الإشارات المرجعية
  

  
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك
  

  
الــرد الســـريـع
..

  


  
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...

 ملاحظة: جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى

  
  

جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات واحة الإسلام

تحويل AsHeK EgYpT