منتديات واحة الإسلام
بِكُلّ رَائِحَةِ الْفُلِ وَالْيَاسَمِيّنِ وَالْوَرْدِ وَالْزَهْرِ ..
وَبِكُلّ مَا إِجْتَمَعَ مِنْ الْمِسْكِ وَالْرَيّحَانِ وَالْعُوّدِ وَالْعَنْبَرِ ..
[...... أَهْلاً وَسَهْلاً بِك بَيّننَا ......]
سُعَدَاءْ جِدَاً بِإنْضِمَامِك لِـ مُنْتَدَانَا ..
وَقُدَوّمِك إِلَيّنَا وَوجُودِك مَعَنَا زَادَنَا فَرحَاً وَسُروّرَاً ..
وَلأجْلُك نَفْرِشُ الأرْضَ بِـ [ الْزُهُوّرْ ] ..!
فَـ لَك مِنْا كُلّ الْحُبِ وَالْمَوَدَةِ وَالأخُوَةِ الْصَادِقَة ..
 الرئيسيةالتسجيلدخول 
حياكم الله في منتديات واحة الإسلام.... تشرفنا زيارتكم.... يزدنا تألقا انضمامكم لاسرتنا.... نعمل لخدمتكم ...فمنتدياتنا صدقة جارية لاجلكم فحياكم الله ونزلتم اهلا وحللتم سهلاكلمة الإدارة

  
  

أهلا وسهلا بك إلى منتديات واحة الإسلام.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


  
  


منتديات واحة الإسلام :: أقسام المرأة المسلمة :: واحة المرأة المسلمة

  
شاطر
  

  
الخميس يناير 18, 2018 9:29 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
Admin
Admin

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 11745
السٌّمعَة : 6
تاريخ الميلاد : 16/04/1968
تاريخ التسجيل : 29/07/2016
العمر : 50
الموقع الموقع : مصر
العمل/الترفيه : ربة منزل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wahetaleslam.yoo7.com
مُساهمةموضوع: دور المرأة في المحافظة على اللغة العربية على مر العصور


دور المرأة في المحافظة على اللغة العربية على مر العصور


دور المرأة في المحافظة على اللغة العربية على مر العصور


الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:
لقد سَعَت المرأةُ منذ عصر الجاهلية إلى خدمةِ اللغةِ العربيةِ والمحافظةِ عليها؛ وذلك من خلال تَفَاعُلِها مع أهل المشهد الثقافي، وإسهامِها فيه بالخبرِ والروايةِ والقصيدةِ، ولقد كانت الأسواقُ الأدبيةُ التي كانت تُعْقَدُ في فتراتٍ مختلفةٍ مسرحًا تُجسِّد فيه المرأةُدورَها خيرَ تجسيدٍ، واستطاعت الشاعرة الخنساء - رضي الله عنها - أن تكون خيرَ شاهدةٍ بذلك، من خلال براعتِها في نَظْمِ القصائد، مما يدلُّ على تمكُّنِها من لُغَتِها، بل وتفوُّقها في مراتٍ عديدة على كثير من شعراء عصرِها؛ عصرِ تفاخرِ العرب بجَزَالَةِ لغتهموقوتها.
ولما جاء الإسلام استطاع أن يُكْسِبَ لغةَالمرأةِرونقًا جميلاً، وحُسنًا بديعًا بعد أن هذَّبها بروح الإسلام السامية، فأبعدها عن وحشيِّهاوغريبِها: متأثرةً بلغةِ الوحيِ المبين في القرآن الكريم والسنة المطهرة، ولتأتيَ أمُّ المؤمنينعائشة - رضي الله عنها - في مقدمتِهن، من خلال روايتها للحديث الشريف؛ حيث رَوَت ما يزيد على ألفين ومئتي حديثٍ محافِظَةً بذلك على لغتها العربية الخالدة، وراويةً لنصوصٍ شريفة تُعَدُّ مصدرًا مهمًّا من مصادر اللغة، وأيَّة لغة؟، إنها اللغة الفصيحة التي تكلَّم بها أفصح العرب محمد - عليه الصلاة والسلام، ولم تقف عند ذلك، بل وكانت - رضي الله عنها - صاحبةَ كلمةٍ جميلةٍ، وبيانٍ بديعٍ، ولنقرأ لها هذا الجزء من تأبينِها لأبيها حين قالت: " لقد كنتَ للدنيا مُذلاًّ بإدبارِك عنها، وللآخرةِ مُعزًّا بإقبالِك عليها"، وما الحوارات التي كانت تجري بين النبي - عليه الصلاة والسلام- وكثيرات من النساء المسلمات، إلا دليل على تمكُّن المرأة في ذلك العصر من اللغة، ومحافظتها عليها.
وحين امتدت الدولة الإسلامية، وبدأتْ رقعتها في الاتِّساع، وشاب العربيةَ بعضُ التأثرِ باللغات الأخرى؛ وذلك بعد أن خالط العربُ كثيرًا من الأعاجم، فظهر اللَّحْنُ في لسان أبناء العربية، مما جعل أهلَ الرأي فيها يفكِّرون في حصرِ قواعدِها، وضبطِ جُمَلِها من خلال استقراء النصوص الثابتة؛ ليأتيَ علم النحو على يدِ "أبي الأسود الدُّؤَلِي" على رَأْي مَن رَأَى أنه هو: واضع هذا العلم مُحصِّلةً لذلك التفكير، ومما ورد في سبب وضعه لعلم النحو تلك الرواية التي حدثتْ بينه وبين ابنته، وذلك حين سألت أباها في إحدى الليالي، فقالت:" ما أحسنُ السماء؟"، وضمَّت النون في كلمة أحسن، فقال أبوها:" نجومُها"، فقالت:" إني لم أُرد هذا، وإنما تعجَّبت من حُسنها"، فقال لها:" إذًا فقولي: ما أحسنَ السماء!": بفتح النون، وحينئذٍ وضع النحو، وأول ما رسم منه باب التعجب، ومن هذه الرواية نعرف مدى حَذْق المرأة، وتمكُّنها من لغتها، وربما كانت السبب في ظهور علم النحو بحسب هذه الرواية.
وتتوالى الأزمنة، وتبقى المرأةُ محافظةً على لغتِها بارعةً فيها؛ ففي العصر الأُمَوي نجد الشاعر الكبير:"الفَرَزْدَق" يُحكِّم زوجته"نوار" بينه وبين "جَرِير" فيما يخص الشعر؛ حيث ورد في كتاب "البيان والتبيين": أنه قال لامرأته:" كيف رأيت جريرًا؟"، قالت:" رأيتك ظلمته أولاً، ثم شَغَرت عنه برِجْلِك آخِرًا"، قال:" أنا إنيِهْ"؛ أي: أضعف وأعيا، قالت:" نعم، أما إنه قد غلبك في حُلْوِه، وشاركك في مُرِّه"، وفي هذا دلالة على فهم المرأة للشعر، ونقده، وتمييز ألفاظه.
وفي العصر العباسي عصر النهضة الثقافية التي امتدتْ قرونًا من الزمن، كانت المرأة حاضرة فيه، وإن كانت حياة التمدُّن والتحضر، قد أثرت في حياة المرأة فظهرتْ كثيرات من النساء اللاتي احترفْن الغناء، فأسهمن في نشر كثير من القصائد العربية العذبة بين  الناس في ذلك المجتمع المترف، ومع ذلك، فقد ظهرتْ شواعر كعَلِيَّة المَهْدِيَّة، ورابعة العدوية التي قالتْ شعرًا عذبًا، ألفاظه سهلة، وموسيقاه متوافقة، بعيدًا عن الغرض من نظمها للشعر.
وفي غرناطة بالأندلس كانت الشاعرة:"حمدة بنت زياد بن تقي" أشهر شواعر زمانها، حتى لُقِّبت بخنساء المغرب، وكانت عالمة عصرها أيضًا، روى عنها أبو القاسم ابن البراق.
وفي العصر الحديث ظهرت المرأة ظهورًا جليًّا، واستطاعت المحافَظة على لغتها من خلال كتابة القصيدة العربية في دواوين الشعر  المستقلة، أو كتابة المقالات الأدبية في الصحف الصادرة في ذلك الوقت، ومن الأسماء البارزة نجد الشاعرة: نازك الملائكة التي اعْتُبِرت رائدة الشعر الحر في العصر الحديث، وسواء أَقَبِلنا رأي من يُقِرُّ بوجود الشعر الحر، أو رفضناه، إلا أن الشاعرة "نازك الملائكة" تبقى رائدةً من رُوَّادِ الشعر الحديث في العراق، ومساهمةً في المحافظة على اللغة من خلال الشعر، وهو الدور نفسه الذي قامت به الأديبة:"مي زيادة" من خلال نظمها للشعر، وكتابتها للمقالة، وتبادلها للرسائل الأدبية مع كبار أدباء العصر الحديث، وممارستها النقد الأدبي في كثير من دراساتها، ومن الأسماء البارزة أيضًا: "بنت الشاطئ" الدكتورة "عائشة عبد الرحمن"، الكاتبة والمفكِّرة والأستاذة والباحثة، وهي أول امرأة تحاضر في الأزهر الشريف، وقد حصلت على جائزة الملك "فيصل" للأدب العربي في سنة 1994 م نظيرَ جهودِها في خدمة اللغة العربية في مجال الأدب العربي، والدكتورة "سهير القلماوي" الباحثة والكاتبة والناقدة الأدبية، وهي أول فتاة مصرية تحصل على الماجستير عن رسالتها في أدب الخوارج في العصر الأموي سنة 19377 م، وقد أسهمت في خدمة لغتها العربية إسهامًا جليلاً.
وتقف المرأة اليوم وَقفةً مشرِّفةً في خدمة لغة الجمال والكمال من خلال التدريس والتعليم في الجامعات والمدارس وغيرها في تدريس القرآن الكريم، والحديث الشريف وعلومهما، وعلوم اللغة العربية في الجامعة والمدرسة ودُورِ التحفيظ، كما تمارس المرأة دَوْرَها في نظم الشعر، وكتابة القصة، والرواية، والمقالة في كتب مستقلة، أو من خلال صحفنا ومجلاتنا المتخصصة، والتي صارت مَيدانًا فسيحًا تنشر فيه المرأة كتاباتها بلغة عربية جميلة.
وعلى المرأة دَوْرٌ عظيم في تعليم هذه اللغة ونشرها، فهي لغة القرآن والسُّنة، ولغة البيان والحكمة، والمرأة قادرة على ذلك، متى ما استشعرت أهمية المحافظة على اللغة العربية في زمن انتشار المعارف، والتقاء الثقافات، وكثرة المؤثرات.
منقول بتصرف يسير، جزى الله خيرا راقمه.





توقيع : نور الإيمان



_________________


  
  
السبت يناير 27, 2018 10:10 pm
رقم المشاركة : ( 2 )
عضو فعال
عضو فعال

avatar

إحصائية العضو

عدد المساهمات : 400
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/01/2018
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: دور المرأة في المحافظة على اللغة العربية على مر العصور


دور المرأة في المحافظة على اللغة العربية على مر العصور


موضوع رائع
وطرح جميل
أحسنت بارك الله بك
بانتظار جديدك





توقيع : حميد الطائي




  

  
الإشارات المرجعية
  

  
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك
  

  
الــرد الســـريـع
..

  


  
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
  


تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...

 ملاحظة: جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى

  
  

جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات واحة الإسلام

تحويل AsHeK EgYpT